مصادر في أوربك: مصفاة صحار توقفت عن العمل لأكثر من 10 أيام في أغسطس، والسبب في تأثر جودة “95” قيد التقصي

0
1649
13 سبتمبر 2018

مسقط (واف): بعد ما تم تداوله عن “جودة وقود 95″، وتسريبات لإحدى وسائل الإعلام عن حراك خلف الستار للتعاطي مع الأزمة، مصادر في شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية (أوربك) تتحدث لخدمة واف الإخبارية على أساس سرية المصدر.

ذكر مصدر أول في أوربك إن السبب في تأثر جودة الوقود قد يكون بسبب “استيراد الشركة لمنتجات بترولية عند توقف المصفاة عن العمل”، وما قد ينتج عن ذلك من وجود ترسبات و حبيبات. وفي سؤال للمصدر ذاته عن آخر مرة توقفت فيها المصفاة عن العمل، أجاب المصدر “على حد علمي توقفت الشهر الماضي لمدة تتراوح بين 10-15 يوم”.

وبالتواصل مع مصدر ثان بمنصب تنفيذي -ويشغل منصبًا أعلى في الشركة-، وسؤاله عن حقيقة توقف مصفاة صحار عن العمل خلال الشهر الماضي لمدة تتراوح بين 10-15 يوما ، رد المصدر ” توقف المصفاة ليس سرًا، لكن الشركة تحرص دائمًا على امتلاء المخازن لتلبية الاحتياج المحلي”.

و ذكر المصدر الثاني حول استيراد المنتجات البترولية ان “مهمة الشركة أن تحرص على توفر المنتجات للسوق المحلي سواء من خلال الإنتاج المحلي او استيراد بعض المنتجات”. وبسؤاله إذا كانت الشركة قد قامت باستيراد مشابه خلال فترة توقف المصفاة الأخير، قال المصدر “لا أتوقع ذلك”.

و أضاف المصدر الثاني إن هناك فريقاً لتقصي الحقائق تم تشكيله بعضوية من أوربك وشركات تسويق المنتجات النفطية في السلطنة، وإن عمل الفريق مستمر لحين الوقوف على جميع تفاصيل الواقعة. مشيرًا لكون وجود مشكلة في الوقود لا يعني دائمًا إنه من المصدر (المصفاة)، بل قد يعود إلى خطأ أو خلل في أي مرحلة من سلسلة التوريدات سواء كانت صهاريج النقل أو المحطات.

الجدير بالذكر إن محافظتي شمال الباطنة والبريمي شهدتا منذ نهاية الشهر الماضي عددًا من الشكاوى من المواطنين والمقيمين حول جودة وقود 95 في هاتين المحافظتين. الأمر الذي دفع شركة أوربك للتفاعل مع القضية عبر حسابها الرسمي على تويتر، قائلة “تؤكد أوربك أن المشتقات النفطية المنتجة والمتوفرة للسوق المحلي مُطابقة للمواصفات والمقاييس المحلية المعتمدة في السلطنة”. وفي اليوم ذاته -بتاريخ 3 سبتمبر- أصدرت وزارة التجارة والصناعة العمانية تنويهًا تؤكد فيه مطابقة الوقود المذكور للمواصفات والمقاييس.

وفي السادس من سبتمبر، أصدرت وزارة التجارة والصناعة تنويهًا ثانيًا بسحب كميات وقود 95 من محافظتي شمال الباطنة والبريمي “احترازيًا”، واستبداله بكميات جديدة. (اقرأ التفاصيل: التجارة والصناعة توجه بسحب وقود 95 من شمال الباطنة والبريمي واستبداله بعد شكاوي حول الجودة)

وحول تعامل شركة أوربك مع الكميات المسترجعة من الوقود، ذكر المصدر الثاني “سيتم فحص الكميات المسترجعة، ثم اتخاذ قرار التخلص منها أو إعادة تصفيتها بناء على نتيجة الفحص، لكن لن يتم إعادتها للسوق بحالتها الحالية”.