ابن علوي: يجب على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي نسيان الماضي والتركيز على المستقبل

0
629
4 يناير 2019

مسقط (واف):  ذكر يوسف بن علوي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية لسلطنة عمان إن سياسة السلطنة الخارجية قائمة على “السلام ثم السلام” وتتمسك بها مع جميع الدول بما في ذلك إسرائيل، مؤكدًا على عدم التدخل في شؤون الغير وعدم السماح للغير في التدخل في شؤون الدولة.

وجاء حديث ابن علوي في مقابلته لبرنامج أمريكا والعالم التي بثت بتاريخ 3 يناير 2019، والتي ركزت على علاقة السلطنة بدول المنطقة والولايات المتحدة الأمريكية، وزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتينياهو إلى السلطنة في أكتوبر المنصرم وعلاقتها بمحادثات السلام.

وقال ابن علوي في اللقاء إن هناك مشكلة تكمن في “العقلية العربية” تجاه إسرائيل والعكس. مشبهًا المفاوضات بالمسار الضيق الذي يركز على الماضي. مضيفًا ” اذا كانوا (الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي) مهتمين بالسلام يجب ان ينظروا للمستقبل وعدم الحديث عن الماضي”، وذلك في إطار توسيع مساق الحوار بين الطرفين.

وذكر الوزير العماني أن السؤال الذي يُطرح على الجانبين هو كيف يريدون أن يروا أطفالهم بعد 50 عام؟ ولا توجد إجابة لذلك من كلا الطرفين، و”لكن نحن لدينا إجابة” على حد تعبير ابن علوي، مؤكدًا إن الإجابة تكمن في تعايش الشعبين معًا. ويرى إنه خلال خمسين عام ستصبح كل من القدس وتل أبيب مدينة واحدة كبيرة في ظل الظروف الطبيعية لتوسع المدن، وإنه اذا كانت هناك نية لحل الأمر فمن الأفضل أن يكون ذلك اليوم قبل “أن يصبح الامر معقدا لتلك الدرجة”.

وحول الحرب في اليمن، صرح ابن علوي بإن أي حرب مصيرها إلى الانتهاء وسيحل السلام، لكنه نفى إمكانية توقع مدة زمنية لانتهاء هذه الحرب.