ابن علوي لـ DW الألمانية: علاقتنا مع إيران ستستمر رغم التقارب مع إسرائيل

0
1319
16 فبراير 2019

مسقط (واف):  أكد يوسف بن علوي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بسلطنة عمان –في حوار له مع قناة DW الألمانية-على اعتبار إسرائيل جزءًا من الشرق الأوسط وعلى المحافظة على العلاقات مع إيران، ودعم مبادرة الصلح الخليجية الكويتية، وتمسك السلطنة بالانحياز للحق.

وذكر ابن علوي أن أهم رسالة تم التوافق عليها في اجتماع وارسو الذي استضافته العاصمة البولندية يومي 13 و14 فبراير هي أن الشرق الأوسط بحاجة لـ”سلام واستقرار وتنمية”. وأضاف أن السلطنة -منذ فترة- تعتبر أن إسرائيل جزءًا من الشرق الأوسط، و “إن كانت إسرائيل في الوقت الحاضر لا تعطي هذا الأمر شيئا من الاهتمام”

وتحدث ابن علوي عن مبادرة للسلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ويشارك فيها أطراف أخرى، مع تحفظه على الخوض في تفاصيل المبادرة التي وصفها بأنها لا تزال في بدايتها.

وقال الوزير العماني أنه طوال السنين الماضي لم ينجح أي طرف في تغيير العلاقة بين إسرائيل وفلسطين من علاقة بين أعداء إلى علاقة بين “متجاورين وأصدقاء”. وأضاف بأن الأطراف الساعية في المبادرة المذكورة تمكنت من تحديد بعض التوجهات التي تقوم عليها قواعد السلام والاستقرار في الشرق الاوسط

وحول زيارة جاريد كوشنر مستشار وصهر الرئيس الأمريكي للسلطنة نهاية الشهر الجاري، وإذا ما كانت ستتضمن طلب مساعدة اقتصادية لحل الصراع الإقليمي بين فلسطين والكيان الإسرائيلي، قال ابن علوي”نعرف تمامًا أن جهد الرئيس ترامب في إحداث نقلة نوعية في مشكلة الشرق الأوسط تتركز في الأصل على الجانب السياسي والديموغرافي وليست على الأموال”

مضيفًا لكون السلام والاستقرار بين الجانبين سيعود بالنفع الاقتصادي، وأن الفلسطينين والاسرائيلين لن يحتاجوا لأموال من الخارج إذا عم السلام والاستقرار. وعلل ذلك بكون تلك المنطقة بما فيها القدس والمزارات المقدسة ستكون عامل جذب كبير للحجاج المسلمين والمسيحين واليهود، و”هي من مصادر الثروة الهائلة التي ستتحقق لهم بعد معاناة طويلة” على حد قوله.

الصراع الخليجي والجوار الإيراني

وفي حديثه حول الصراع الخليجي القائم المتمثل في مقاطعة ثلاث دول خليجية (الإمارات والبحرين والسعودية) لدولة قطر، أكد ابن علوي على دعم بلاده لمبادرة الصلح التي يتبناها أمير دولة الكويت. وأضاف بأن “هناك فهم بأن مجلس التعاون أمر و الخلاف أمر آخر، ولا يعطل أحدهما الآخر”.

ومن جانب آخر أكد يوسف بن علوي على استمرارية السلطنة في نهجها في التعامل مع جيران السلطنة في إيران، مضيفًا “أخواننا في الخليج يعلمون هذا ويدركون هذا”.

وتحدث ابن علوي عن بعض الهواجس التي تثيرها تحركات السلطنة على المستويين الدبلوماسي والسياسي لدى بعض الدول، قائلا “نود أن نطمئن الجميع باننا لا ننحاز إلا للحق”.

وجاءت مقابلة الوزير العماني بعد أيام من لقاء رسمي جمعه برئيس الوزراء الإسرائيلي على هامش اجتماع وارسو المعني بدعم مستقبل الأمن والسلام في الشرق الأوسط.