حصري- الرمحي: النفط العمانية تدرس شراء 30% من مصفاة سريلانكا

0
1504

This page is available in this language: English

22 مارس 2019

مسقط (واف): ذكر د.محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز العماني أن شركة النفط العمانية المملوكة لحكومة السلطنة تدرس احتمالية شراء حصة أقلية في مشروع المصفاة الجديد في سريلانكا.

وأوضح الرمحي -الذي يشغل أيضًا منصب رئيس مجلس إدارة شركتي النفط العمانية والنفط العمانية للمصافي والصناعية البترولية (أوربك)- في تصريح هاتفي خص به واف الإخبارية مساء اليوم الجمعة-، أن شركة النفط العمانية “تدرس جدوى شراء ما نسبته 30%” من مشروع المصفاة الجديدة بسريلانكا.

وأضاف الرمحي بأنه تتم أيضًا دراسة تزويد المصفاة بالنفط الخام عبر الشركة  العمانية الدولية للمتاجرة (OTI) التي تعمل كمسوق تجاري عالمي لمنتجات السلطنة من النفط والغاز بشقيها الخام والمصفى.

وجاءت تصريحات وزير النفط العماني على خلفية ما تداولته وسائل إعلام عالمية و محلية في السلطنة خلال الأيام القليلة الماضية. حيث نشرت وسائل إعلام دولية يوم الثلاثاء الماضي عن مسؤولين سيريلانكيين قيام السلطنة –ممثلة بوزارة النفط والغاز- بالدخول في اتفاقية شراكة مع أداة استثمارية في سنغافورة مملوكة لمجموعة أكورد الهندية لبناء مصفاة ستبلغ طاقتها 200 ألف برميل يوميا قرب ميناء هامبانتوتا على الساحل الجنوبي لسريلانكا.

إلا أن المهندس سالم العوفي وكيل وزارة النفط والغاز العماني نفى يوم الأربعاء -أثناء مشاركته في اللقاء الإعلامي السنوي للقطاع- توقيع الوزارة أو أي من أذرعها الاستثمارية على اتفاقية المصفاة المذكورة. وأضاف مصعب المحروقي الرئيس التنفيذي لمجموعة النفط العمانية وأوربك وجود “عروض استثمارية” يتم تقديمها للشركة من وقت لآخر ويتم النظر فيها و دراستها، دون أن يحدد مشروعًا بعينه.

ونتج عن نفي الجهات الرسمية الحكومية في السلطنة، تصريحات معدلة من المسؤولين في سريلانكا تؤكد وجود “اهتمام” من الجانب العماني بالدخول كشريك في مشروع المصفاة، وذلك “رهنا بالتوصل إلى اتفاق بين الطرفين”. وهو ما أكده الرمحي في تصريحاته اليوم لواف الإخبارية، مشيرًا لكون شركة النفط العمانية “ستنظر إلى المشروع ثم سترى إذا كان يستحق الاستثمار”.