الحسني لـ واف: فك ربط التعمين بالغاز قيد المحاولة، ومشكلة الطاقة يتم حلها

0
832
8 أبريل 2019

مسقط (واف): ذكر صالح الحسني مدير عام خدمات المستثمرين بهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أن الهيئة تحاول الحصول على استثناءات من وزارة النفط والغاز حيال ربط التعمين بأسعار الغاز، وأن مشروع مصنع السيارات العماني-الإيراني لا يزال قيد الدراسة.

حيث أوضح الحسني في تصريحات لـ واف الإخبارية على هامش ملتقى الدقم الذي عقد في العاصمة العمانية مسقط صباح اليوم، أن هناك محاولات لإيجاد نوع من الاستثناء من وزارة النفط والغاز للحصول على الغاز بأسعار تنافسية وجاذبة للمستثمرين. و قال أن هذه المحاولات قائمة على “عوامل البعد الجغرافي للدقم وصعوبة استقطاب الكوادر العمانية للعمل في تلك المنطقة وذلك لحين اكتمال باقي مشاريع البنى الأساسية إلى جانب توفر مشاريع الترفيه التي تيسر المعيشة في المنطقة الناشئة”.

علمًا بأن هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تقدم ميزات وتسهيلات للمستثمرين بما في ذلك نسب تعمين منخفضة تصل إلى 10%، وذلك في الوقت الذي تطالب فيه وزارة النفط والغاز –الجهة الحكومية المالكة للغاز والمعنية بعملية بيعه للمستهلكين من القطاعات- بالتزام جميع المنشآت بنسب التعمين المحددة لكل قطاع من القطاعات الاقتصادية وفق لوائح وزارة القوى العاملة.

وكان المهندس سالم العوفي وكيل وزارة النفط والغاز قد ذكر في لقاء عام في مارس المنصرم، أن الوزارة لا تفاضل بين منشآت قائمة داخل المناطق الحرة وغيرها. حيث توجب الوزارة التقيد بنسب التعمين، لضمان توفير فرص وظيفية للعمانيين، معللاً باعتبار الغاز ثروة وطنية هدفها تعزيز الاقتصاد و توفير فرص لأبناء السلطنة.

تحديات الطاقة

من جانب آخر، وتعقيبًا على الشكاوى المثارة من قبل بعض المستثمرين في الدقم حيال توفر الطاقة، أشار الحسني إلى وجود إشكاليات مشابهة في السابق. وأضاف “تم بالفعل اتخاذ إجراءات لحل هذه الإشكاليات. حيث قامت الهيئة بشراء مولدات الديزل كَحَلّ مؤقت لخدمة المشاريع الصغيرة والمتوسطة، في حين قامت شركة كهرباء المناطق الريفية (تنوير) بإعداد خطة واضحة لإيجاد مصادر طاقة لمنشآت حيوية كبرى كمرحلة أولى بنهاية شهر يونيو من العام الجاري”.

المصنع الإيراني للسيارات

في يناير 2016 أعلن الصندوق العماني للاستثمار –أحد الصناديق السيادية لحكومة السلطنة- دخوله في شراكة مع مصنع إيران خودرو –أكبر مصنع لإنتاج السيارات في الشرق الأوسط- لتأسيس مصنع لتجميع السيارات في الدقم باستثمارات تقدر بـ 200 مليون دولار أمريكي. والذي أعلن حينها عن توقعات ببدء الإنتاج الفعلي منه في عام 2017.

و بسؤال للحسني عن ما وصل إليه المشروع، أوضح أن المشروع “لا يزال في مراحل الدراسة الفنية والمالية” وفقًا لتواصل الهيئة مع المستثمر المحلي (الصندوق العماني للاستثمار). واسترسل بقوله أن “تذبذب الاقتصاد العالمي أثر على مشاريع عدة حول العالم” في إشارة لكون المشروع المذكور هو أحد تلك المشاريع.

وأكد مدير عام خدمات المستثمرين بهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أنه حتى الآن لم يتم تخصيص أرض مشروع المصنع.