الجشمي: بيع أصول بقيمة 2 مليار دولار قلل من الحاجة لسوق السندات

0
2264
3 أغسطس 2019

مسقط (واف): تتوقع السلطنة تحقيق “نتائج إيجابية” خلال العامين الجاري والقادم، وتقليل الاعتماد على أسواق السندات العالمية نتيجة لخطط الخصخصة وتسييل بعض أصولها الحكومية وتعزيز سوق السندات المحلي، ذلك ما نقلته وكالة الأنباء العمانية اليوم على لسان ناصر بن خميس الجشمي الأمين العام لوزارة المالية.

جاء تعليق الجشمي ضمن بيان لوزارة المالية بثته وكالة الأنباء الرسمية للسلطنة اليوم حول إصدار سندات دولارية بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي في شريحتين “تمثلت (الأولى) في 750 مليون دولار لسندات أجل مدتها 5.5 سنة، و(الثانية) 2.25 مليار دولار لسندات أجل مدتها 10 سنوات”.

حيث ارتفع سجل الطلبات إلى ذروته عند 13.6 مليار دولار أمريكي، حيث بلغت ذروة الطلب على شريحة سندات الـ 5 سنوات ونصف السنة لأكثر من 5 مليارات دولار أمريكي، في حين بلغت ذروة الطلب على شريحة الـ 10 سنوات ما يعادل 8.6 مليار دولار.

“وقد بلغ التوزيع الإقليمي للمستثمرين 45% من أوروبا و39% من الولايات المتحدة و11% من آسيا و5% من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على شريحة الإصدار 5.5 سنة، وأما الإصدار على شريحة 10 سنوات فكان التوزيع الإقليمي للمستثمرين 51% من أوروبا و 34% من الولايات المتحدة و11% من آسيا و4% من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”، وفقًا لما أوردته الوكالة.

ونقلت الوكالة عن الجشمي قوله بأنه “ليس من المرجح أن تعود الحكومة إلى سوق السندات العالمية هذا العام”، معللاً بكون الميزانية في وضع جيد بعد الاستفادة من مصادر تمويل بديلة شملت تسييل بعض الأصول.

علمًا بأن البيانات المالية لميزانية السلطنة بنهاية مايو 2019 تظهر –وفق النشرة الإحصائية الشهرية الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات- عدم السحب من الاحتياطيات لسد العجز خلال الفترة المذكورة.

و ذكر الجشمي ” أن الحكومة استطاعت جمع أكثر من ملياري دولار أمريكي من العائدات الصافية للحكومة وشركة النفط العمانية من خلال بيع حصة قليلة من أصول السلطنة في مشروع خط الغاز وحصص أخرى في بعض مشاريع الشق العلوي مما قلل من الحاجة لسوق السندات”.


اقرأ أيضًا: حصري: صفقة الـ10% من “خزان” قيمتها أكثر من1.5 مليار دولار

بعد تقرير فيتش وإعلان الأداء المالي، السلطنة تعين بنوكًا لسنداتها الدولارية