تحديث- “حيا” تتجه لخصخصة 3 محطات صرفٍ صحي

0
1022
مصدر الصورة: حساب شركة حيا للمياه

This page is available in this language: English

24 سبتمبر 2019
تم التحديث في الساعة 11:25 بإضافة تصريحات الشركة حول تفاصيل خطة الشراكة مع القطاع الخاص

مسقط (واف): أعلنت الشركة العمانية لخدمات الصرف الصحي (حيا للمياه) اليوم توقيع اتفاقية خدمات استشارية مع شركة كي بي ام جي لور جلف ليمتد (KPMG Lower Gulf Limited) ضمن خطة لخصخصة 3 محطات للصرف الصحي.

وذكرت الشركة -المملوكة بالكامل لحكومة السلطنة- عبر حسابها على موقع تويتر اليوم أن الاتفاقية تأتي بغرض “إعداد وثائق الخصخصة لمحطات الصرف الصحي” في المسفاة بولاية بوشر، والسويق، والخابورة. وأضافت حيا أن الشركة الاستشارية ستقوم بـ “إعداد و تنفيذ إطار مشاريع الخصخصة في حيا للمياه”.

وفي تصريحات هاتفية أدلى بها المهندس سليمان القاسمي (الثاني من جهة اليسار في الصورة) مدير عام إدارة الأصول بشركة حيا قال أنه في ظل “نقص التمويل” اتجهت الشركة لدراسة الخيارات البديلة مثل الاقتراض أو الدخول في شراكات مع القطاع الخاص. “وخلصت الدراسة لكون الشراكة مع القطاع الخاص هي الخيار الأفضل” على حد قوله.

وأضاف أن الدراسة التي أجرتها شركة حيا خلُصت لإمكانية تنفيذ 12 مشروعًا بالشراكة مع القطاع الخاص وفق نموذج “التشييد ثم التشغيل ثم نقل الملكية” أو ما يعرف بـ BOT. وذكر القاسمي في تصريحاته -لـ واف الإخبارية- أن مشروع المسفاة هو الأكثر أهمية ليتم تنفيذها بالشراكة مع القطاع الخاص، وذلك نظرًا للحاجة الملحة لنقل عمليات صهاريج الصرف الصحي بعيدًا عن المناطق السكنية.

وذكر مدير عام الأصول بالشركة أن الإصدار الأول للدراسة الاستشارية التي تم التوقيع عليها سيكون في نوفمبر المقبل، و يتوقع أن يتم “طرح مناقصة مشروع محطة المسفاة في الربع الأول من العام 2020”.

وأوضح القاسمي أن الدراسة الاستشارية ستتضمن جوانب متعددة منها جدوى تنفيذ المشاريع الأصغر حجمًا من قبل القطاع الخاص ومدى جاذبيتها للاستثمار. كما ستشمل مدة الامتياز التي سيتمتع بها المنفذ والمشغل من القطاع الخاص، وحجم الاستثمارات المتوقعة، والعائد المالي المتوقع أن تحققه حيا من هذا النموذج للشراكة.

وحول المحطات الأصغر حجمًا ضمن خطة مشاريع الشركة، أوضح القاسمي أنه في حال عدم وجود جدوى للاستثمار الخاص، سيتم العمل على مشاريع للشراكة بين القطاعين العام والخاص لإيجاد حلول للمشاكل البيئية المحيطة بهذه المشاريع.