السنيدي: المهن التي تختفي تظهر مقابلها أخرى

0
493
صورة أرشيفية
4 نوفمبر 2019

مسقط (واف): قال د.علي بن مسعود السنيدي نائب رئيس المجلس الأعلى للتخطيط أنه في ظل ما تقوم به تطبيقات الذكاء الاصطناعي بديلا عن العنصر البشري، تأتي الحاجة للتركيز على الذكاء الاجتماعي الذي لن تتمكن الآلة من المنافسة عليه.

حيث أشار إلى اندثار مهن في السوق المحلية على غرار القراءة اليدوية لعدادات الكهرباء في ظل التوجه إلى استخدام العدادات الذكية خاصة بعد بدء السلطنة تطبيق نظام التعرفة المنعكسة عن التكلفة لكبار المستهلكين في 2017. إلى جانب ما سينتج عن توجيهات وزارة المالية بإلغاء قبول الدفع بالنقد في تحصيل رسوم الخدمات الحكومية بشكل تام ابتداءً من مطلع يناير المقبل الذي يقضي على الأعمال المرتبطة بالعد والتحصيل النقدي. إلا أنه أشار لكون اختفاء هذه المهن يظهر مقابله الحاجة لكوادر لتطوير هذه الحلول التقنية.

كما أضاف السنيدي أن الذكاء الاصطناعي قادر على القيام بالعديد من المهام التي كان يقوم بها العنصر البشري، لكن الحاجة للذكاء الاجتماعي الذي يتميز به الإنسان ملحة لتسيير وتمكين الاستفادة القصوى من تطبيقات الذكاء الاصطناعي.

وجاء تعليق السنيدي ضمن إعلان المجلس الأعلى للتخطيط عن شراكته مع المنتدى الاقتصادي العالمي ضمن مبادرة “مستقبل المهارات لعُمان” التي تعنى بتأهيل وإعادة تأهيل الكوادر العمانية لتكون أكثر تكيفًا و مرونة مع متطلبات المستقبل.

وتأتي المبادرة في ظل تراجع العرض في بعض المهن بصورة كبيرة في ظل التطورات التكنولوجيةوالثورة الصناعية الرابعة، وفي المقابل التزايد في أعداد مخرجات مؤسسات التعليم في السلطنة.