اتصالات عربية لـ”اطمئنان” على صحة السلطان قابوس

0
9444

This page is available in this language: English

29 ديسمبر 2019

مسقط (واف): تلقى الوزير العماني المسؤول عن الشؤون الخارجية اتصالات من نظرائه في كل من السعودية و قطر و العراق للاطمئان على صحة السلطان قابوس بن سعيد الذي اختتم رحلة علاج وفحوصات طبية قصيرة في مملكة بلجيكا في وقت سابق من ديسمبر الجاري.

حيث ذكرت وزارة الخارجية العمانية على حسابها الرسمي على موقع تويتر أن الوزير العماني يوسف بن علوي تلقى اتصالين من كل من محمد عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، و الأمير فيصل بن فرحان آل سعود وزير الخارجية السعودي بغرض “الاطمئنان”، دون أن تشير صراحة إلى صحة السلطان.

في حين ذكرت وزارة الخارجية العراقية أن الاتصال الهاتفي بين ابن علوي و نظيره العراقي محمد على الحكيم بحث العلاقات الثنائية، “كما اطمأن الوزير الحكيم على صحة السلطان قابوس، متمنيا له الشفاء العاجل”.

وتأتي اتصالات “الاطمئنان” بعد الرحلة العلاجية التي قام بها السلطان و لم تتجاوز مدتها أسبوع واحد خلال الفترة من 7-13 ديسمبر إلى مملكة بلجيكا. 

وتتزامن الاتصالات العربية مع حالة من القلق المصحوب بالدعاء من قبل العمانيين تنعكس على منصات التواصل الاجتماعي عبر استخدام وسوم تدعو لنبذ الشائعات المرتبطة بصحة السلطان، و تطمح إلى بيان رسمي حولها مع الدعاء له بالصحة.

وكان آخر ظهور إعلامي للسلطان العماني -الذي يحكم السلطنة لعامها الـ49- في الأسبوع الأول من ديسمبر أثناء استقباله للأمير البريطاني ويليام دوق كايمبريدج الذي زار السلطنة مطلع الشهر الجاري.