سلطنة عمان تغلظ عقوبة عدم الإبلاغ عن “مرض معدٍ”

0
957
23 مارس 2020

مسقط (واف): أصدر السلطان هيثم بن طارق آل سعيد اليوم مرسومًا سلطانيًا بإجراء تعديلات على قانون مكافحة الأمراض المعدية تضمنت تغليظ عقوبات عدم الإبلاغ عن الإصابة.

وفي الوقت الذي تواجه سلطنة عمان كغيرها من دول العالم انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، جاء في تعديلات المادة رقم 19 من القانون رفع الحد الأدنى للغرامة من 100 ريال عماني إلى 1000 ريال عماني، على أن لا تزيد الغرامة على 10 آلاف ريال عماني. كما تضمن المرسوم تعديل نطاق العقوبة الحبسية على كل من لم يقم بالإبلاغ عن مرض معدٍ من عقوبة حبسية لا تزيد عن 6 شهور إلى حد أدنى للعقوبة الحبسية بثلاثة شهور ولا تزيد عن سنة.

وتكون العقوبة إما بالغرامة أو الحبس، أو كلاهما. و في حال الحكم على أجنبي بعقوبة حبسية “وجب الحكم عليه بإبعاده عن البلاد”.

كما تغلظ التعديلات العقوبة لمن يخالف مواد القانون الصادر في عام 1992 و تعديلاته الصادرة اليوم -بخلاف المادة رقم 19- برفع نطاق الغرامات من 20-50 ريال عماني إلى 500 إلى 5000 ريال عماني في تعديلات القانون الصادرة اليوم، والتي أضيف لها عقوبات حبسية تتراوح بين شهر واحد و سنة واحدة. فيعاقب المخالف لأي من أحكام القانون بإحدى العقوبتين -الحبسية أو الغرامة- أو كلاهما.

وتطبق هذه العقوبات على المخالفين لأحكام الإبلاغ عن أي مرض معد يرد في القانون الصادر بموجب المرسوم السلطاني رقم 73/1992، وتشمل قائمة الأمراض -التي يحق لوزير الصحة تعديلها- 36 مرضاً، تشمل أنواع الحمى الصفراء والقرمزية والانفلونزا والالتهابات الرئوية، والأمراض التناسلية المعدية. 

كما تطبق على المخالفين للإضافات الداخلة على القانون والمرتبطة بالأمراض المعدية الواجب التبليغ عنها خلال 24 ساعة، وتشمل: متلازمة العوز المناعي المكتسب، الكوليرا بأنواعها، الطاعون بانواعه، شلل الأطفال، كزاز حديثي الولادة، الدفتيريا، التهاب السحايا بالمكورات السحائية، الحمى الصفراء، مرض الكلب في الإنسان، التيفوس، الحمى الراجعة.

وأضافت التعديلات الواردة اليوم لهذه الفئة من الأمراض، ما يضمن للشخص المصاب بأحد الأمراض المعدية “أن يتلقى الرعاية الصحية والعلاج في دور العلاج الحكومية وفق القواعد والإجراءات التي يحددها وزير الصحة”، مع تصنيف البيانات والمعلومات المرتبطة بالحالة بأنها “سرية”.

مع إلزام المصاب أو المشتبه بإصابته بأحد الأمراض المعدية بـ:التوجه فورًا إلى أقرب مؤسسة صحية لإجراء الفحص وتلقي العلاج، والالتزام بتزويد المنشأة الصحية بكافة المعلومات والبيانات المرتبطة بالأشخاص المخالطين له. 

وفي حال قدومه إلى السلطنة، يلتزم بإبلاغ سلطات المنافذ الحدودية بإصابته أو اشتباه الإصابة، كما يحظر عليه “القيام بأي سلوك يؤدي إلى نقل العدوى إلى الغير”.

يذكر أن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في سلطنة عمان بلغ 66 حالة أغلبها ترتبط بالسفر، مع وجود بضعة حالات ترتبط بمخالطة من ثبتت إصابتهم بالفيروس. وشهد اليوم أعلى ارتفاع في أعداد الحالات المسجلة في يوم واحد بتسجيل 11 حالة.