تبرعات معلنة بـ 70 مليون دولار في السلطنة لمواجهة “كورونا”

0
2032

This page is available in this language: English

5 أبريل 2020

مسقط (واف): تجاوز حجم التبرعات التي تم رصدها لدعم جهود مكافحة تفشي جائحة كورونا في السلطنة 27 مليون ريال عماني (70 مليون دولار) حتى نهاية يوم أمس السبت.

وتأتي التبرعات المعلنة بعد إصدار قرار بتأسيس صندوق للوقف الصحي، وبعد أن أقرت الجنة العليا المعنية باتخاذ إجراءات التعامل مع انتشار فيروس كورونا المستجد في السلطنة بتاريخ 24 مارس فتح حساب مصرفي لتلقي التبرعات الماليّة تحت إدارة وزارة الصحة.

حيث تبرع السلطان هيثم بن طارق بـ10 ملايين ريال عماني لدعم الصندوق، تلتها إعلانات لـ 19 شركة مساهمة عامة مدرجة عبر سوق مسقط للأوراق المالية بلغت قيمتها الإجمالية 7.6 مليون ريال عماني جاء أغلبها من البنوك التجارية.

كما أعلنت غرفة تجارة و صناعة عُمان تأسيس “صندوق الغرفة والقطاع الخاص للمسؤولية المجتمعية” وتم تخصيص مبلغ مليون ريال عماني لدعمه مع دعوة منتسبي الغرفة للمساهمة في الصندوق بغرض دعم جهود مكافحة الحائجة. 

وغلب طابع التبرعات العينية على تلك التي تم إعلانها عبر غرفة التجارة والصناعة، وذلك على غرار إعلان مجموعة محمد البرواني تكفلها بشراء و نقل المعدات واللوازم الطبية إلى محافظة مسندم الشمالية -التي لا ترتبط ببقية محافظات السلطنة عبر البر-. كما أعلنت المجموعة الذهبية و مجموعة السيابي تخصيص غرف فندقية لاحتياجات وزارة الصحة داخل و خارج محافظة مسقط. وأعلنت شركتي ابن النوة المتحدة، و الغالبي وضع مستودعات و مركبات تمتلكها الشركتان -على التوالي- لتقديم الدعم اللوجستي.

وفي الوقت الذي لم تعلن فيه هذه الشركات قيمة محددة لحجم التبرع، قامت شركة شل للتنمية عمان بتخصيص مبلغ 1.05 مليون ريال عماني، مع تحديد نطاق التبرع بـ 750 ألف ريال عماني لشركات اختبارات فحص مرض كورونا (كوفيد 19)، و ما قيمته 300 ألف ريال عماني من الوقود لمركبات الطوارئ التابعة لوزارة الصحة في السلطنة. وقامت مجموعة سهيل بهوان بالإعلان عن تبرع بقيمة مليوني ريال عماني في هيئة معدات وأجهزة طبية.

الضندوق العماني للتكنولوجيا أعلن أيضًا عن دعم مالي غير مدفوع بصورة مباشرة بقيمة مليون ريال عماني، وذلك عبر تخصيص هذا المبلغ لدعم الابتكارات و التطبيقات الناشئة التي تسهم في الحد من آثار انتشار كورونا.

بنهاية يوم الرابع من أبريل، بلغ حجم تبرعات شركات قطاع النفط والغاز المملوكة -بأغلبيتها أو كليتها- للحكومة عن تبرعات بأكثر من 4.5 مليون ريال عماني. حيث أعلنت شركة أوكيو – التي تضم أغلب شركات الشق العلوي والشق السفلي المملوكة للحكومة- تبرعات من الكيان التجاري و الموظفين بأكثر من 2.5 مليون ريال. وأعلنت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال تبرعات بقيمة 2 مليون ريال عماني لدعم الصندوق الصحي.

وفي محافظة ظفار، بلغ إجمالي التبرعات المعلنة لشركات المنطقة الحرة بصلالة 378 ألف ريال عماني.

الجدير بالذكر أن جهاز الضرائب بسلطنة عمان قد أقر منذ أيام حزمة إجراءات “للتخفيف من التداعيات المترتبة على جائحة كورونا على الخاضعين للضريبة” سواء من الشركات المملوكة للحكومة أو شركات القطاع الخاص، وجاء ضمنها خصم التبرعات “التي يثبت سدادها لأغراض المساهمة في مكافحة الوباء” من الضرائب المستحقة على الشركات للعام الضريبي 2020.