“الوسطى” تبيع أسماكها لـ11 دولة وخطتها التوسعية بـ250مليون دولار

0
696

This page is available in this language: English

28 يوليو 2020

مسقط (واف): تتضمن خطة شركة الوسطى للصناعات السمكية –المملوكة بالكامل للحكومة العمانية- توسع في الأسطول والعمليات خلال الأعوام الثلاثة إلى الخمسة المقبلة تقدر قيمته بـ 250 مليون دولار أمريكي (96 مليون ريال عماني تقريبًا).

وأوضح داوود بن سليمان الوهيبي الرئيس التنفيذي للشركة أن خطة عمليات الشركة –التي لم تكمل العام الثاني من العمليات بعد- تضم خلال السنوات القليلة المقبلة إضافة سفينتي صيد تجاري لصيد أسماك السطح الكبيرة (التونة)، حيث تهدف الشركة لبدء بناء السفينتين قبل نهاية العام على أن تدخل هذه السفن مرحلة التشغيل في 2024.

داوود الوهيبي الرئيس التنفيذي لشركة الوسطى للصناعات السمكية

وقال الوهيبي في لقاء مع واف الإخبارية أن الشركة تمتلك حاليًا ثلاث سفن تتخص في الصيد التجاري لأسماك السطح الصغيرة، وهي فيكتوريا و غلوريا و جوهرة الوسطى، مضيفًا أن التقديرات الأولية لتكلفة شراء 4 سفن للصيد التجاري كانت تشير لتراوح تكلفتها بين 100-150 مليون دولار أمريكي، إلا أن الشركة تمكنت من امتلاك السفن الثلاث “بقيمة لا تتجاوز 60 مليون دولار أمريكي (23 مليون ريال عماني)”.

بدأت شركة الوسطى للصناعات السمكية عملياتها في مارس من العام الماضي، و وفقًا لتصريحات رئيسها التنفيذي فقد أنهت الشركة العام 2019 بتحقيق أرباح تشغيلية، و بلغت جملة مبيعات الشركة من الأسماك 40 مليون دولار أمريكي (15.4 مليون ريال عماني) حتى النصف الأول من العام الجاري. مع توقعات أن تتخطى المبيعات حاجز الـ50 مليون دولار أمريكي (19.2 مليون ريال عماني) في العام الثاني من عمليات الشركة.

وبالحديث عن الخلفية البحثية التي يستند إليها عمل الشركة، ذكر الوهيبي أن عمل الشركة يقوم على مستخلصات من بحوث حول الكتلة الحيوية من اسماك السطح الصغيرة التي تعود إلى عام 1983، و دراسات تؤكدها تم إعداد احدثها في 2009. وتقوم عمليات الشركة على الموازنة بين تحقيق أرباح تجارية من جانب و الحفاظ على ديمومة الكتلة الحيوية، “لذا يتم استهداف صيد ما لا يزيد على ٢٥% من المخزون المقدر” وفقًا لتصريحات الوهيبي.

في عامها التشغيلي الأول، بلغ إنتاج الشركة 19,000 طن من الأسماك، مقارنة بالتقديرات الأولية التي كانت تستهدف 17,500 طن في العام الأول من العمليات، مع تقديرات بأن يصل الإنتاج لهذا العام ما يقدر بـ30,000 طن.

وتستهدف الشركة الوصول لإنتاج سنوي يقدر ب ١٠٠ ألف طن في 2023، ثم رفع الإنتاج تدريجيا إلى 200 ألف طن سنويًا بعد بناء المصنع في الدقم و إضافة سفن أخرى للأسطول  في 2024 بدخول سفن صيد أسماك السطح الكبيرة حيز العمليات.

تشير تقديرات الدراسات التي تم إجراؤها في منطقة بحر العرب والمحيط الهندي الذي يمكن للسلطنة استغلاله إلى أن كميات الأسماك التي يمكن صيدها دون التأثير على ديمومة المورد الحيوي بـ ٢٥٠ ألف طن من أسماك السطح، وتقدر قيمتها بـ ١٧٠ مليون دولار (65.4 مليون ريال عماني) سنويًا.

وتتصدر ساحل العاج قائمة مشتري إنتاج شركة الوسطى للصناعات السمكية بنحو 38%، تليها الكاميرون بنسبة 24.6%، ثم بنين بنسبة 14%، ثم مصر بنسبة 11.9%، ونيجيريا بنسبة 4.5%:

كما تتضمن خطة الشركة تعزيز القيمة المضافة المتحققة من الصيد التجاري من خلال تأسيس مصنع في ولاية الدقم بمحافظة الوسطى بسعة أولية تقدر بـ700 طن في اليوم، مع زيادة السعة تدريجيًا إلى 1000 طن في اليوم. وتشير تقديرات الشركة الأولية لقيمة استثمارية تعادل 30 مليون دولار أمريكي (11.5 مليون ريال عماني). إلى جانب الاستثمار في تقنيات رفع كفاءة الإنتاج لسفن الأسطول.

وقال الوهيبي في حديثه لـ واف الإخبارية أن مقترح تأسيس شركة لإدارة موانئ الصيد لاقى قبولا من الجهات المختصة، وهي الشركة التي ستعمل على تحديث و رفع كفاءة موانئ الصيد البحري في السلطنة بغرض تعزيز مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي.

وفي حديثه حول نموذج التمويل الذي تتبعه الشركة لتوفير التمويل اللازم لخطتها التوسعية المقدرة بـ250 مليون دولار، قال الرئيس التنفيذي لشركة الوسطى للصناعات السمكية أن ” النموذج المالي للشركة يقوم على توفير الحكومة استثمار أولي بسيط في الشركة، ثم تعتمد الشركة على أصولها و عملياتها لتوفير الاستثمارات اللازمة وفق خطة اقتراض”.