تنمية معادن عمان تستهدف رفع مساهمتها إلى مليار ريال

0
3196

This page is available in this language: English

Advertising
16 مارس 2021

مسقط (واف): تسعى شركة تنمية معادن عمان –ذراع الحكومة في تطوير قطاع التعدين في السلطنة- إلى رفع مساهمتها في الناتج الإجمالي المحلي خلال الخطة الخمسية الحالية ليبلغ مليار ريال عماني، وذلك وفقًا لمتحدث باسم الشركة.

و قال معن بن عبدالله السالمي مدير تطوير الأعمال بالشركة –التابعة لجهاز الاستثمار العماني- أن خطة الشركة للأعوام الخمس القادمة تشمل الوصول بمساهمة الشركة في الناتج المحلي إلى مليار ريال عماني، إضافة إلى طرح 40% من أسهم الشركة للاكتتاب العام، واستهداف نسبة عائد على استثمارات الشركة بمتوسط 12%.

جاءت تصريحات السالمي ضمن مشاركته في معرض وقمة الشرق الأوسط للتعدين والموارد اليوم للتعريف بفرص الاستثمار التي تطرحها الشركة في قطاع التعدين. والتي استعرض من خلالها حصص الشركة في 8 كيانات تجارية شقيقة وتابعة.

وفقًا لما استعرضه ممثل الشركة، تمتلك شركة تنمية معادن عمان حصص الأغلبية –أو كامل الحصص- في ثلاث شركات وهي شركة عمان للتعدين، و شركة مزون للتعدين، و شركة محاجر الدقم. فيما تمتلك الشركة 50% من أسهم شركة النقاء لإنتاج الأملاح، و حصص أقلية في كل من كنوز القابضة، و مناجم للتعدين، و عمان للكروم، وأحجار للتعدين.

إلى جانب عمليات الشق العلوي للشركة في 15 مربع امتياز، تعمل تنمية معادن عمان على أن تشكل مشاريع الشق السفلي والقيمة المضافة ما لا يقل عن 20% من المحفظة الاستثمارية، وتضم الخطط التي استعرضها السالمي إقامة مصنع صحار للتيتانيوم، و مصنعين لإنتاج الأملاح أحدهما في محوت لإنتاج ملح البحر، و آخر في مناطق الامتياز النفطي.

وأضاف “بالنسبة لمشروع صحار للتيتانيوم وهو أحد المشاريع المتقدمة في الشق السفلي”، والذي نتج عنه استهداف استثمارات محددة في الشق العلوي عوضًا عن اتباع الطريقة التقليدية في أسبقية مشاريع الشق العلوي على السفلي. مشيرًا لكون المشروع كان يستهدف استيراد المواد الخام و استخدامها في تطوير أكسيد التيتانيوم و وحدة المعالجة، إلى أنه تم “عكس النهج” والبحث عن مواقع في السلطنة قد يتوفر فيها معدن الإلمينيت الذي يستخدم كخام للتيتانيوم.

كما استعرض السالمي حزمة من المشاريع التي تستهدف الشركة جذب استثمارات و شراكات فيها بقيمة تتجاوز 300 مليون ريال عماني، أبرزها مشروع “شليم” لإنتاج مواد الجبس والحجر الجيري والدولوميت، بقيمة استثمارية تبلغ 350 مليون دولار أمريكي (135 مليون ريال عماني تقريبًا)، و مشروع مزون للتعدين بقيمة 100 مليون ريال عماني لتعدين النحاس والذهب، ومشروع صحار للتيتانيوم باستثمارات تقدر بـ 43 مليون ريال عماني.

يذكر أن قطاع التعدين هو أحد القطاعات الرئيسة التي تركز عليها السلطنة ضمن الخطة الخمسية الحالية لتعزيز التنويع الاقتصادي، حيث بلغت مساهمة قطاع التعدين و المحاجر ما يتراوح بين 0.4-0.5% في من الناتج المحلي الإجمالي، وبلغت مساهمة القطاع ما يعادل 125 مليون ريال عماني في 2019 وفقً لبيانات المركز الوطني للإحصاء والمعلومات.